لحياة نشطة بنسبة ألم أخف

التخلص من الألم من Philips

حلول غير مستندة إلى العقاقير للتخلص من الألم

 

يُعدّ الألم ظاهرة يشكو منها الكثير من الأشخاص في كل أنحاء العالم، وهو إحدى العقبات الرئيسية أمام الاستمتاع بحياة نشطة. في الواقع، يشكو شخص من أصل خمسة أشخاص من آلام العضلات العرضية، في حين أن أكثر من ثلث سكان العالم يختبرون انزعاجًا بسبب المفاصل*. تقدّم مجموعة Philips للتخلص من الألم حلولاً غير مستندة إلى العقاقير لمساعدة الأشخاص الذين يشكون من الألم. تستند الحلول التي نقدمها إلى تقنيات محترفة ومبتكرة بما في ذلك TENS وضوء LED الأزرق والضوء بالأشعة تحت الحمراء. تم إجراء أبحاث حول المنتجات وتصميمها بالتعاون مع متخصصين في مجال الرعاية الصحية.

 

*هـ. بريفيك، ب.كوليت، ف. فينتافريدا، ر. كوهين، د.جالاشر (2006). استطلاع رأي حول الآلام المزمنة في أوروبا: انتشارها، وأثرها على الحياة اليومية وعلاجها. مجلة Journal of Pain العدد 10 الأوروبية من الصفحة 287 إلى الصفحة 333.

هل لديك أسئلة حول الألم الذي تشكو منه؟

 

اقرأ قسم الأسئلة الشائعة أدناه لمعرفة المزيد حول كيف يمكن لمجموعة Philips للتخلص من الألم في مساعدتك.

ما هو تعريف الألم المزمن وكيف يمكنني التعامل معه؟

ألم مزمن

 

غالباً ما يتم التعريف عن الألم المزمن على أنه أي ألم يدوم لأكثر من 12 أسبوعًا. في حين أن الألم الحاد هو إحساس طبيعي ينبّه المرء بوجود إصابة محتملة، إلا أن الألم المزمن أمر مختلف تمامًا. فالألم المزمن يستمر لأشهر متعددة أو أكثر حتى. وقد ينجم الألم المزمن عن إصابة أولية مثل التواء الظهر، أو قد ينجم عن سبب متواصل مثل المرض. ومع ذلك، قد لا نجد في بعض الأحيان أي سبب واضح لمصدر الألم. غالبًا ما يأتي الألم المزمن مصاحبًا لمشاكل صحية أخرى، مثل التعب واضطرابات النوم ونقص الشهية وتغيرات المزاج. يستطيع الألم المزمن أن يحدّ من تحركات الشخص، الأمر الذي قد يخفف من مرونته وقوته وقدرته على التحمّل. ومن شأن هذه الصعوبة في القيام بأنشطة مهمة وممتعة أن تؤدي إلى العجز واليأس.
بالنسبة إلى الألم المزمن، قد يشمل الحل مجموعة متنوعة من العناصر، مثل الدواء، المعالجة الفيزيائية، العلاج الطبيعي، العلاج النفسي، التغييرات في أسلوب الحياة، أو مزيجًا منها. أما بالنسبة إلى الآلام المزمنة التي تصيب الجهاز العضلي الهيكلي أو آلام التهاب مفصل الحوض أو الركبة، فبإمكان ممارسة نشاط بدني المساعدة في التقليل من حدّة الألم والحفاظ على القدرة على التحرك. وبما أن ظروف الألم قد تختلف إلى حد كبير من شخص إلى آخر، نحن نشجعك على استشارة طبيبك أو اختصاصي في مجال الرعاية الصحية.

 

كيف يمكنني معرفة أنني أشكو من ألم في العضلات أو في الجهاز العضلي الهيكلي؟

آلام العضلات والعظام

 

بما أن ظروف الألم قد تختلف إلى حد كبير من شخص إلى آخر، نحن نشجعك على استشارة طبيبك أو اختصاصي في مجال الرعاية الصحية للحصول على تشخيص.في أغلب الأحيان، تتأتى آلام العضلات من التوتر والإجهاد والإفراط في الاستعمال، وتكون عادة موضعية وتؤثر على عضلة واحدة فقط أو على جزء معيّن من الجسم. إليك بعض الأمثلة:

o توتر العضل الذي يختبره الأشخاص الذين يعملون في مكتب

o آلام العضلات الناجمة عن الأعمال المنزلية أو أنشطة رعاية الأطفال المجهدة

o آلام العضلات الناجمة عن الإرهاق

o آلام العضلات التي تدوم مطوّلاً بعد ممارسة الرياضة

o ألم ناجم عن عضلات ضعيفة في أجزاء أخرى من الجسم (مثل عضلات البطن الضعيفة التي تؤدي إلى آلام الظهر)

o آلام العضلات المتأتية من القيام بحركات متكررة تحت الضغط (مثلاً في العمل)

لا تشمل آلام العضلات الألم الناجم عن الفتق والألم الذي تسببه الأعصاب.

إن مصادر الألم التي تصيب الجهاز العضلي الهيكلي هي العظام (الهيكل العظمي)، والعضلات، والغضاريف، والأوتار، والأربطة والمفاصل. إليك بعض الأمثلة: ألم التهاب مفصل الحوض أو الركبة وألم التهاب المفاصل الروماتويدي والألم في أسفل الظهر.

هل يمكنني التخلص من الألم الذي أشعر به من دون دواء؟

تخفيف الألم بدون دواء

 

تمامًا مثل أسباب الألم، إن مسار المرض وتجربة الألم وتأثيره على الحياة اليومية يختلف من شخص إلى آخر، لذا نحن نشجعك على استشارة طبيبك أو اختصاصي في مجال الرعاية الصحية. يمكن العثور على عدد كبير من الحلول غير المستندة إلى العقاقير للتخلص من الألم، مثل تلك التي تقدمّها مجموعة Philips للتخلص من الألم. فنحن ملتزمون بتقديم حلول فعالة ومستدامة بدون عقاقير بحيث يمكن للأشخاص الذي يشكون من ألم التحكّم بصحتهم والاستمتاع بحياة صحية أكثر.

كيف يمكن لمنتجات Philips للتخلص من الألم مساعدتي للتخلص من الألم الذي أشعر به؟

منتجات تخفيف الألم من فيليبس

 

تقدّم مجموعة Philips للتخلص من الألم منتجات يمكنها مساعدتك في التخلص من الألم من دون استخدام عقاقير. نحن نستخدم ثلاث تقنيات مختلفة لمساعدتك في التخلص من الألم: TENS وضوء LED الأزرق والضوء بالأشعة تحت الحمراء. تتميّز كل تقنية بخصائصها الفريدة وهي مصممة لعلاجات مختلفة. يمكنك العثور على الحل الذي يناسب احتياجاتك عبر أداة البحث عن المنتج في Philips. يمكنك أيضًا قراءة المزيد هنا: TENS وBlueTouch ومصابيح الأشعة تحت الحمراء.

هل يمكنني استخدام منتجات Philips للتخلص من الألم إذا كنت أتناول أدوية لمعالجة الألم؟

الجمع بين الأجهزة والأدوية

 

إذا كنت تتناول أدوية لمعالجة الألم، وإذا كان الدواء قد وصفه لك طبيب، فنحن ننصحك باستشارة اختصاصي في مجال الرعاية الصحية قبل استخدام منتجات مجموعة Philips للتخلص من الألم. يمكن استخدام منتجات مجموعة Philips للتخلص من الألم عادة بالتزامن مع عدد كبير من الأدوية المخصصة لمعالجة الألم. ومع ذلك، فإن مسكنات الألم قد تقلّل من قدرتك على الإحساس بآثار جانبية مثل الحروق. بالإضافة إلى ذلك، لا يمكن استخدام منتج BlueTouch إذا كنت تتناول منشطات أو أدوية لمعالجة التحسّس للضوء. وإذا كانت تراودك أي شكوك، يرجى استشارة اختصاصي في مجال الرعاية الصحية للتحقق من الأمر.

هل أنا بحاجة إلى وصفه طبية لشراء منتجات مجموعة Philips للتخلص من الألم؟

وصفة طبية

 

ما من حاجة إلى وصفه طبية لشراء منتجات مجموعة Philips للتخلص من الألم. يمكنك شراء منتجاتنا مباشرة عبر الإنترنت من موقع Philips أو من أي تاجر تجزئة نتعاون معه. لمزيد من المعلومات انقر هنا.

ل يمكنني تجربة المنتج قبل شرائه؟

أجهزة تخفيف الألم التجريبية

 

يقدّم عدد كبير من منتجات مجموعة Philips للتخلص من الألم ضمان استرداد الأموال في غضون 30 يومًا، للتمكّن من إعادة المنتج بسهولة في غضون 30 يومًا إذا لزم الأمر. يرجى مراجعة موقعنا على ويب للحصول على معلومات مفصّلة.

للمزيد من الأسئلة حول منتجاتنا، يرجى زيارة صفحات المنتج: PulseReliefو BlueTouch ومصابيح الأشعة تحت الحمراء.